إطلاق الشطر الثاني لمشروع ديكاستال موروكو أفريكا

يُعدّ مشروع مشروع ديكاستال موروكو أفريكا، في آن واحد، جزءاً من مبادرة "طريق واحد، حزام واحد" التي أطلقتها الصين ومِن مخطط تسريع التنمية الصناعية لقطاع السيارات بالمغرب.



واختارت مجموعة سيتيك ديكاستال تشييد وحدتها الصناعية الأولى الخاصة بإنتاج إطارات العجلات من الأليمينيوم في المنطقة الحرة للقنيطرة. وقد دُشن هذا المصنع ذو التكنولوجية الدقيقة خلال شهر يونيو 2019، وهو يشتغل اليوم بكامل طاقته لتزويد زبنائه المتواجدين بكل من المغرب والولايات المتحدة الأمريكية وأوربا.

وبعد مُضيّ خمسة أشهر على الانطلاقة الموفّقة لهذا الشطر الأول من المشروع، فالعملاق الصيني سيتيك ديكاستال يستبق الآن الأحداث ويَشرَع في إنجاز الشطر الثاني على مساحة تزيد عن 30.000 متر مربع، بهدف تشييد هذا المصنع في أقل من ثمانية أشهر. ويُرتقب أن تتوفر هذه الُمنشأة على تكنولوجية أكثر تقدما، وبالخصوص على مستوى فرع الصباغة، مما سيسمح بتوفير منتجات متميزة، علاوة على باقة متنوعة أكبر من إطارات العجلات. ومن المتوقع على المدى البعيد، أن يُحدث المشروع برُمّته حوالي 1200 فرصة عمل في أفق سنة 2020ـ باستثمار إجمالي تبلغ قيمته 350 مليون أورو.

ونَشهَد خلال يوم الإثنين هذا الذي يصادف تاريخ 25 نونبر 2019 مراسم اطلاق بناء الشطر الثاني من مشروع ديكاستال موروكو أفريكا. وسيترأس هذا الحدث الكبير السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، وسعادة سفير جمهورية الصين الشعبية بالمغرب، السيد لي لي LI LI والسيد هوانغ زِكْيانغ HUANG ZHIQIANG، نائب رئيس مجموعة ستيك، والسيد مي غزانغلونغ MEI XINGLONG، نائب رئيس ستيك ديكاستال، والسيد بدر لحمودي، المدير العام لديكاستال موروكو أفريكا.

وبهذه المناسبة، أكد السيد الوزير أن هذا المشروع ينبثق عن الشراكة الاستراتيجية الموقعة بين البلدين من طرف زعيمي البلدين وهو يُبوئ المغرب مكانة بارزة في صناعة ذات تكنولوجية رفيعة. وأعرب عن غبطته بإطلاق الشطر الثاني من مشروع جد واعد، تمخض عن لقاء أعمال مع قيادة ديكاستال، وتم إبرامه في أوقات قياسية.

وصرح السيد بدر لحمودي، المدير العام لديكاستال موروكو أفريكا بأن "المغرب عرف كيف يحظى بثقة المجموعة وأبَان عن المؤهلات التي يزخر بها البلد بفضل منصته الغنية بالكفاءات المؤهلة والمتميزة بقدرتها التنافسية. وتتطلع المجموعة حاليا إلى تعزيز مكتسباتها وإعداد استراتيجية للتنمية البشرية، بتعاون وثيق مع الفِرق العاملة بالصين، لمواكبة المواهب والكفاءات المغربية. ولبلوغ هذا الـمَرام فمرحلة انتقاء الطاقم العامل لن تتأخر من أجل تهييئ المستخدمين الجُدد لتقلُّد مهامهم بِمِهَنِنا التكنولوجية سواء بهذا المصنع الأول أو بالصين".

بعض المحطات التاريخية البارزة:

-11 دجنبر 2017: توقيع عقد الإطار الخاص بمنظومة PSA.
-26 يوليوز 2018: توقيع اتفاقية الاستثمار.
- 24 شتنبر 2018: انطلاق أشغال البناء.
-25 ماي 2019: إنتاج أول إطار عجلة مستوفية لكافة الشروط.
-20 يونيو 2019: تقديم المنتوجات الأولى ذات العلامة " صنع في المغرب"، وذلك خلال تدشين المنظومة الصناعية لـ PSA أمام صاحب لجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.
-26 يونيو 2019: تدشين الموقع الأول الخاص بالمغرب.
- 25 نونبر 2019: انطلاق أشغال بناء الشطر الثاني للمشروع.