الدورة السادسة للأيام الوطنية للمستهلك

كيف يمكن أن نشتري على الأنترنت بكل أمان؟
ترأس السيد مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، بتاريخ 14 مارس 2016 بالرباط، منتدى انطلاق الدورة السادسة للأيام الوطنية للمستهلك المنظمَّة تخليدا لليوم العالمي لحقوق للمستهلكين الذي يُحتفل به في الخامس عشر مارس من كل سنة.

لقد أصبحت الأيام الوطنية للمستهلك التي ستلتئم من 14 إلى 18 مارس 2016 بعدة مدن للمملكة، موعدا سنويا لا محيد عنه بالنسبة للفاعلين في مجال الاستهلاك. وهي تُنظم بتعاون وثيق مع الشركاء ولاسيما جمعيات حماية المستهلك والقطاعات الوزارية المعنية بتطبيق القانون رقم 08 - 31 الذي ينص على تدابير خاصة بحماية المستهلك. وستكون هذه الأيام مناسبة للتواصل حول مختلف أوجه التقدم المحرز في مجال الدور الذي يتعين أن يضطلع به كافة الفاعلين في تطبيق التشريع الجاري به العمل.

وتُنظم هذه الدورة تحت شعار: " كيف يمكن أن نشتري على الأنترنت بكل أمان؟"، وذلك بالنظر للتطور المتواصل الذي يشهده قطاع التجارة الإليكترونية بالمغرب وفي العالم، وهي تتوخى تقديم الجوانب القانونية والتنظيمية والتقنية المتعلقة بالحماية الإليكترونية للمستهلكين التي ينص عليها القانون رقم 08 - 31 . وأكد السيد الوزير على أن القانون رقم 08 - 31

يحث المواقع المُتاجِرة على أن تُبلّغ المستهلكين بشكل واضح وشفاف المعلومات المتعلقة بهُ وية وأنشطة المُورِّد وتلك المتعلقة بخصائص المنتوجات والخدمات المقترحة إليكترونيا وعملية الطلب والأداء، موضحا بأن الهدف يتجلى في أن يُضمن للمستهلك إليكترونيا نفس الحقوق المضمونة للمستهلك التقليدي.

وقد كان هذا اللقاء أيضا مناسبة للوقوف على الجهود المبذولة وعلى ما تم إحرازه من تقدم في مجال حماية المستهلك. و في هذا الشأن، سلط الوزير العلمي الضوء بالخصوص على العملية التي انطلقت هذه السنة والمتعلقة بالدعم المالي الذي وفرته وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار الرقمي لفائدة فدراليات حماية المستهلك لتمكينها من الاضطلاع بدورها الكامل على مستوى توجيه وتأطير المستهلك المغربي