المغرب وروسيا: انعقاد الدورة الأولى لمجموعة العمل حول الصناعة

ترأس كل من وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، السيد مولاي حفيظ العلمي، والسيد فيكتور إيفتوخوف Viktor EVTOUKHOV، كاتب الدولة ونائب وزير الصناعة والتجارة لفيدرالية روسيا، بتاريخ فاتح أبريل 2016، بالدار البيضاء، الدورة الأولى لمجموعة العمل المغربية الروسية حول الصناعة.
وأكد السيد العلمي بهذه المناسبة أن إحداث مجموعة العمل هذه يعكس مدى تميز عُرى الصداقة والتعاون التي تجمع المغرب وروسيا، وكذلك المبادرة الطموحة والاستراتيجية المتخذة على أعلى مستوى، والتي تتوخى بث دينامية جديدة في العلاقات الثنائية، بغية تشجيع شراكة اقتصادية وتدارس آفاق التعاون بين البلدين.

وقد كان هذا الاجتماع فرصة سانحة لتبادل الرأي بشأن مناخ الأعمال بكل من المغرب وروسيا، فضلا عن فرص الاستثمار والشراكة المتعين تطويرها في القطاعات ذات المؤهلات العالية والتي تمثل مصلحة مشتركة بالنسبة للبلدين، وبالخصوص في قطاعات الطيران وأجهزة ومُعدّات النقل والآلات الفلاحية وبناء السفن والصيدلة.
مع العلم أن مستوى المبادلات الاقتصادية الثنائية لم يرق بعد إلى مستوى التطلعات المشتركة: فالحجم الإجمالي للمبادلات لا يتجاوز 18 مليار درهم أي 3,10 المائة على الصعيد العالمي. كذلك فالاستثمارات الأجنبية المباشرة الروسية بالمغرب برسم سنة 2014، ظلت متواضعة بحيث أنها لم تتجاوز 3,1 مليون درهم، وهي تهم بالخصوص القطاع العقاري (90,3 في المائة).

وأشرف السيدان الوزيران على مراسم توقيع مذكرة تفاهم بشأن تطوير التعاون المغربي الروسي في المجال الصناعي، وخاصة في قطاعات النسيج والجلد والصناعات الكيميائية والطيران والإليكترونيك والتعدين والدواء، فضلا عن قطاع الآلات الفلاحية وصناعة مُعدات النقل.
وبهذه المناسبة، أعرب الطرفان عن ارتياحهما لتطور التعاون بين البلدين الذي يتعزز اليوم بانعقاد الدورة الأولى لمجموعة العمل المغربية الروسية حول الصناعة بالمغرب، وتوقيع مذكرة التفاهم. كما اتفقا على متابعة تعزيز شراكة ذات منفعة متبادلة في المجال الصناعي على المدى البعيد