مؤتمر الممولين والمستثمرين لدعم مدغشقر

مولاي حفيظ العلمي بمؤتمر الممولين والمستثمرين لدعم مدغشقر: تعهُّد المغرب بتقديم الدعم لحكومة مدغشقر

شارك السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار و الاقتصاد الرقمي، في مؤتمر الممولين والمستثمرين لدعم مدغشقر، الذي انعقد يومي فاتح وثاني دجنبر 2016 بباريس.

يتوخى هذا الاجتماع، الذي يمثل منعطفا حاسما للإقلاع الاقتصادي لمدغشقر، تعبئة التمويل اللازم لدعم المشاريع التنموية للبلاد، وبالخصوص المخطط الوطني التنموي 2016-2020.

وأكد السيد الوزير بهذه المناسبة تعهُّد المملكة المغربية بدعم الشراكة بين المغرب ومدغشقر، التي تعززت مؤخرا بالزيارة الملكية لمدغشقر، بتاريخ 21 نونبر 2016، والتي أسفرت عن توقيع 22 اتفاقية للتعاون بين البلدين، تغطي عدة مجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأشار السيد الوزير إلى تعهد المغرب، من خلال فاعليه من القطاعين العام والخاص، بتوفير الدعم لحكومة مدغشقر في مسلسل إقلاعها الاقتصادي، مؤكدا في هذا الشأن، على أهمية المؤهلات والفرص الاستثمارية التي تزخر بها مدغشقر في مختلف الميادين.

وعلاوة على ذلك، فقد دعا الوزير العلمي الممولين والبلدان إلى التجند جنبا إلى جنب مدغشقر من أجل توفير دعم قوي لمخططها التنموي الوطني من خلال الصناديق الاستثمارية التي بوسعها مضاعفة الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتعزيز المبادلات التجارية بين بلدان الجنوب، مع توفير الدعم لاعتماد تحفيزات ناجعة للمستثمرين.