"ملتقى طنجة المتوسط أوطوموتيف ميتينغ" 2016: إبرام عقود استثمارية خاصة بقطاع السيارات



أشرف السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، بتاريخ 23 نونبر 2016 بطنجة على افتتاح الدورة الخامسة ل "ملتقى طنجة المتوسط أوطوموتيف ميتينغ". (AMT)

يتوخى هذا الحدث الذي يُنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، من طرف الجمعية المغربية لصناعة وتجارة السيارات، تشجيع الشراكات في مجال صناعة السيارات الأورومتوسطية، وذلك بين الآمرين بالأعمال ومُصَنّعي المعدات الأصلية لقطاع السيارات ومناولي القطاع.

وأكد السيد العلمي في هذا الشأن، أن هذا الحدث يساهم في تسليط الضوء على مؤهلات قطاع السيارات الذي أصبح رافعة حقيقية للتقدم، مساهما بقوة في تسريع التنمية الصناعية للمملكة. وينحو هذا القطاع فعلا نحو المزيد من الاندماج المحلي، حيث شهد نسيج فاعليه المحليين نموا متزايدا وأصبحت مِهنُه متنوعة على نحو متزايد.

وأكد السيد الوزير أن هذا الازدهار الملحوظ والمدعوم باستقرار الـمُصنِّع الأول والثاني، يتعزز بالهيكلة الحالية للقطاع في شكل منظومات صناعية فعالة، طبقا لمخطط التسريع الصناعي 2014-2020 والتي هي بمثابة محفزات ثمينة لرفع مستوى قدرته، مما يزيد من ترسيخ أسس القطاع في صناعة السيارات العالمية، بشكل لا رجعة فيه، ويعمل على توفير فرص حقيقية لفاعليه. وأضاف السيد الوزير بأن من شأن هذه الهيكلة أن تسمح في أفق سنة 2020 بتشغيل أزيد من 160.000 مواطن وتحقيق أزيد من 100 مليار درهم خاصة بقطاع التصدير.

إبرام عقود استثمارية: 9 مشاريع بقيمة استثمارية تبلغ 441 مليون درهم وإحداث 2122 فرصة عمل

تميزت الجلسة الافتتاحية لملتقى طنجة المتوسط أوطوموتيف ميتينغ بتوقيع السيد مولاي حفيظ العلمي ومُدراء المقاولات المعنية لتسعة عقود استثمارية خاصة بقطاع السيارات.

المشاريع الاستثمارية البالغة قيمتها 441 مليون درهم مدعوة لإحداث 2122 فرصة عمل وتحقيق رقم معاملات تبلغ قيمته 2268 مليون درهم من الآن وإلى غاية 2020. وتتعلق بمشاريع توسعة أو إحداث مقاولات خاصة بأنشطة تهم بالخصوص المنظومات الصناعية الخاصة ب"الأسلاك الكهربائية للسيارات"، و"داخل ومقاعد السيارات". وأكد السيد العلمي بشأن هذه المشاريع أنها ستساهم في تعزيز الدينامية التنموية المندمجة لقطاع السيارات، انسجاما مع تطلعات المنظومات الصناعية المحدَثة، مضيفا أنه سيكون لهذه المشاريع انعكاسات إيجابية على مستوى إحداث فرص الشغل ونقل المهارات واستكمال خبرة الموارد البشرية والكفاءات.

لقاء الموردين حول الاندماج المحلي لقطاع السيارات

نظمت وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي وشركة PSA والجمعية المغربية لصناعة وتجارة السيارات وفدرالية صناعات تجهيزات السيارات (فرنسا)، بهذه المناسبة، لقاءا خاصا بالموردين حول موضوع الاندماج المحلي العميق من أجل تقديم احتياجات شركةPSA على مستوى المناولة، لمُصَنّعي المعدات الأصلية لقطاع السيارات، وحثهم على مواكبتها في تعزيز قاعدة تنافسية ومستدامة للتزود بالمغرب.

والهدف المتوخى هو إحداث تخصص راسخ الجذور، أكثر تكاملا واندماجا، من خلال استكمال المنظومات الصناعية الحالية بمهن جديدة وبتكنولوجيات جديدة غير متوفرة محليا.

ويجدر التذكير بأن مجموعة PSA قد قررت سنة 2015 إطلاق مشروع صناعي بالمغرب يتعلق بإحداث مصنع لإنتاج السيارات والمحركات بالقنيطرة لتغطية احتياجات منطقة إفريقيا والشرق الأوسط، وتعزيز التزود بمكونات السيارات بالمغرب

عن المنظومات الصناعية لقطاع السيارات

تم حتى اليوم في إطار تفعيل مخطط تسريع التنمية الصناعية، إطلاق سبعة منظومات صناعية في قطاع السيارات. وتتعلق بتخصصات " الأسلاك الكهربائية" و" داخل ومقاعد السيارات" و " ختم الألواح المعدنية" و"بطاريات السيارات" و" محركات ونظام نقل الحركة" (القوة المحركة-باور تراين)، علاوة على منظومة "رونو" ومنظومة "PSA Peugeot".



أهداف طموحة في أفق سنة 2020:

  • منظومة الأسلاك الكهربائية: 26،7 مليار درهم كرقم معاملات،70.000 فرصة عمل،66 في المائة كنسبة اندماج محلي.
  • منظومة ختم الألواح المعدنية: 5،3 مليار درهم كرقم معاملات،5.000 فرصة عمل،76 في المائة كنسبة اندماج محلي.
  • منظومة البطاريات: 1،6 مليار درهم كرقم معاملات،1.500 فرصة عمل،90 في المائة كنسبة اندماج محلي.
  • منظومة داخل ومقاعد السيارات: 10،6 مليار درهم كرقم معاملات،30.000 فرصة عمل،65 في المائة كنسبة اندماج محلي.
  • منظومة القوة المحركة: 6،4 مليار درهم كرقم معاملات،10.000 فرصة عمل.
  • منظومة رونو: 21،3 مليار درهم من المشتريات سنويا،900 مليون أورو من الاستثمارات ،65 في المائة كنسبة اندماج محلي.
  • منظومة PSA: 10،6 مليار درهم من المشتريات سنويا،200.000 محرك سنويا مع 80 في المائة كنسبة اندماج، 200.000 محرك سنويا، 1500 مهندس وتقني مؤهل.



... وعرض مغربي جذاب

  • مساعدات عند الاستثمار.
  • توفير العقار التأجيري (275 هكتار مخصصة للقطاع) بأثمنة مُغرية.
  • إحداث مركز للدراسات والتجارب والتنمية.
  • تأهيل الموارد البشرية: مخططات تكوينية مفصلة حسب التخصص والسنة والجهة، مع دعم التكوين
  • إعداد ميثاق جديد للاستثمار يتضمن خمسة إجراءات أساسية: ضريبة صناعية جديدة بنسبة 0 في المائة خلال خمس سنوات، ونظام المنطقة الحرة لكل جهة، ونظام المنطقة الحرة للصناعات التصديرية الكبرى، ونظام المصدر غير المباشر، ودعم متنوع للجهات الأقل حظا.

تطور الأيدي العاملة للقطاع



تطور نسبة الاندماج المحلي

تطور رقم معاملات القطاع الخاص بالتصدير