مجموعة طاليس تُطلق مركزا للخبرة العالمية بالمغرب متخصصا في تصنيع المواد المعدنية المضافة



شرعت مجموعة طاليس، بتاريخ 7 شتنبر 2017، في مباشرة نشاطها بمركزها الخاص بالخبرة الصناعية الكائن بـ "ميد بارك" بالنواصر والمتخصص في تصنيع المواد المعدنية المضافة (الطباعة ثلاثية الأبعاد).

وقد ترأس مراسم افتتاح وحدة الإنتاج الصناعي الجديدة هذه، السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي والسيد بيير بريجنت Pierre Prigent ، مدير مجموعة طاليس بالمغرب والسيد فليب شاموريت Philippe Chamoret، نائب رئيس النشاط الصناعي بمجموعة طاليس.

ويندرج مركز الخبرة الصناعية هذا في إطار مخطط تسريع التنمية الصناعية 2014-2020، الذي يروم هيكلة منظومة صناعية مبتكرة تُشرك مجموعة طاليس ومورديها المحليين، وتتضمن مركزا للخبرة الصناعية ذات التكنولوجية العالية. وستُشغل الوحدة الصناعية للمجموعة، التي تمتد على مساحة ألف متر2، على المدى البعيد، حوالي 20 مهندسا وتقنيا. وهي مجهزة لحد الآن باثنتين من الآلات التكنولوجية الخاصة بالانصهار الانتقائي بواسطة الليزر. وهي تقنية تقوم على دمج مساحيق سبائك معدنية باستخدام ليزر عالي الكثافة، وتسمح بتصنيع قطع معدنية بالغة التعقيد، وهو ما تعجز عنه التكنولوجيات الحالية. وتراعي هذه التقنية إكراهات التصنيع التقليدية، مع تقليص عدد الأجزاء المستخدمة وتخفيف وزنها. وسيتم إنتاج السلاسل الأولى من خلال استعمال مادتي الألومنيوم والتيتانيوم، اللتين تستخدمان عادة في مجال الطيران. وتعتزم مجموعة طاليس، على المدى المتوسط، اقتناء 8 آلات إضافية.



وأكد الوزير العلمي بهذه المناسبة أنه " من خلال هذا المشروع الجديد الذي يواكب مسلسل الارتقاء بالصناعة المغربية ويطور بالمملكة مناصب شغل عالية التخصص، فقد أدخلت مجموعة طاليس إلى المغرب إحدى تكنولوجيات المستقبل وإحدى المهن ذات القيمة المضافة العالية"، مضيفا بأن هذا المشروع يعتبر "مفخرة وتقدما متميزا يشهده القطاع الصناعي بالمغرب".

ومن جانبه، صرح السيد بيير بريجنت بأنه: " مع تواجد منظومة صناعية للمناولة في مجال الطيران، فالمغرب يتوفر على كافة المؤهلات ليصبح مركز الخبرة العالمية لمجموعة طاليس، مختصا في الطباعة ثلاثية الأبعاد. ومن شأن استخدام منصة رقمية آمنة تزويد مركز الخبرة الصناعية بأحدث الابتكارات على مستوى الصناعة الموصولة تكنولوجيا والمصانع الذكية، ومن شأنه أيضا تحسين القدرة التنافسية للحلول المقدمة لزبنائنا ".

وتمكن المنهجية المعتمدة من قبيل "الصناعة 4.0" من تسريع نجاعة أداة الإنتاج، مما يسمح بتحسين أدائه، بتكلفة أقل وبشكل أكثر مسؤولية بيئيا. وهي توفر طريقة جديدة للإنتاج من خلال أنظمة ذكية تسمح بجمع وتخزين وتدبير وتحليل آلاف المعلومات الواردة من أجهزة الاستشعار. وينسجم مركز الخبرة المتخصص في الطباعة ثلاثية الأبعاد تمام الانسجام مع عملية التحول الرقمي التي تشهدها مجموعة طاليس، وسيشكل مركزا عالميا حقيقيا للخبرات، سيكون المغرب المستفيد الأول منه.

وتتواجد مجموعة طاليس، التي هي أحد الرواد العالميين للتكنولوجيات العالية في مجال الفضاء والنقل والدفاع والأمن، في 56 بلدا. وبتوفرها على أزيد من 25.000 مهندس وباحث، فالمجموعة تُحدث وتنشر معدات وأنظمة وخدمات لتلبية الاحتياجات الأمنية الأكثر تعقيدا.