المجموعة الصناعية Vita couture-Diprints تفتتح وحدتيين متخصصتين في الملابس الجاهزة والطباعة الرقمية على النسيج

دشنت المجموعة الصناعية Vita couture-Diprints ، يوم الجمعة 3 ماي 2019، بالمنطقة الصناعية الحرة لطنجة، افتتاح وحدتيْها الصناعيتين " Diprints" و" Vita Conf ". والمجموعة متخصصة في الملابس النسوية الجاهزة، ويتعلق الأمر بالموضة السريعة والطباعة الرقمية على النسيج.



" Diprints "، التي تعتبر ثمرة مشروع مشترك مع المجموعة الإسبانية للنسيج Santandarina، متخصصة في الطباعة الرقمية. وهذه الشركة التي تُقدر قيمة مشروعها الاستثماري بحوالي 90 مليون درهم، تُشغل حاليا بشكل مباشر 110 أشخاص. ويسمح لها استعمال أحدث تقنيات الطباعة الرقمية على النسيج بإعادة استنساخ أي نوع من الرسومات أو الصور بجودة عالية، تستجيب لاحتياجات مقاولات المنظومة الصناعية للألبسة في مختلف ربوع المغرب ولتطلعاتها على مستوى التفاعل والتنافسية.

وقد تعهّدت " Vita Conf "، المتخصصة في الألبسة، بموجب اتفاقية موقعة مع الدولة، برصد مبلغ استثماري تصل قيمته إلى 87,5 مليون درهم وإحداث 2170 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

ومجموعة Vita couture-Diprints، التي توجه منتوجاتها حصرا للتصدير، تواكب العلامات التجارية الكبرى الخاصة بالألبسة الجاهزة، في إعداد مجموعاتها المنوعة من ملابس النساء والفتيات. كما توفر حلولا حسب الـمَقاس، سواء من حيث المنتوج التام الصنع (picking) أو المناولة المشتركة. وهي توفر تصميم وتطوير وتصنيع مختلف المجموعات المنوعة من خلال التحكم في التزود بالأنسجة والأكسسوارات، مع مهارة واحترافية معترف بهما من لدن أكبر العلامات التجارية.

وتتوفر هذه المجموعة، التي تمتد على مساحة تبلغ 23000 متر مربع، على عشرين سلسلة خياطة مجهزة بمعدات جد حديثة وثلاث وحدات إضافية تضمن الاندماج العمودي للإنتاج من بداية السلسلة وحتى تصدير المنتوج التام الصنع، بما في ذلك Vita Conf و Diprints ، وVita couture Company، كمحطة للتجارة والتصميم والتطوير في آن واحد.

وبهذه المناسبة، أكد السيد الوزير مولاي حفيظ العلمي أن "أنشطة المجموعة تندرج في إطار الدينامية التي يشهدها حاليا القطاع، وهي تنسجم تمام الانسجام مع توجهات استراتيجية صناعة النسيج التي تتوخى الارتقاء بمستوى اندماج سلسلة قيمة القطاع وتعزيز القدرات الإنتاجية في التخصصات المغربية للألبسة، علاوة على تكثيف نشاط المنظومة الصناعية للنسيج فيما يخص الموضة السريعة".

وأعلن السيد محمد بوبوح، الرئيس المؤسس للمجموعة، أن " اختيار المنطقة الحرة لطنجة ليس أمرا اعتباطيا، فالموقع الجغرافي لطنجة وبنياتها التحتية النوعية كانا أساسا وراء قرار المجموعة. كذلك، فالسياسة المغربية بإفريقيا تسمح للمستثمرين بالمغرب بتوسيع آفاقهم وتنويع لائحة زبائنهم"، مضيفا أن"موقعنا يأتي لاستكمال الرؤية التي تطمح إلى توفير خدمة نوعية لزبنائنا، في وقت تسليم جد قصير. والاندماج التام لدورة الإنتاج يسمح للمجموعة بأن تفوز بطلبات كانت في السابق حكرا على المصنعين الإسبان أو الأتراك، وذلك من خلال التحكم التام في سلسلة التوريد".

وأضاف السيد بوبوح أيضا أنه" بفضل آلات عصرية للطباعة الرقمية، ذات قدرات عالية، فريدة من نوعها بالمغرب، إضافة إلى وحدة للملابس الجاهزة تصل قدرتها الكلية إلى 20 خط إنتاجي خاص بالملابس الجاهزة، فإنه بوسع المجموعة الاستجابة لتطلعات أكبر المجموعات الدولية للموضة، والحصول على طلباتها بسلاسل جد وافرة".