شركة بريتل أوطوموتيف تفتتح مصنعها بطنجة

افتتحت الشركة الألمانية "Prettl Automotive"، يوم 02 أبريل 2019، مصنعها الجديد بطنجة، باستثمار قيمته 130 مليون درهم سيمكن من إحداث أزبد من 1000 منصب شغل مباشر.
وينشط المصنع في إنتاج الكابلات القياسية وتكنولوجيا الاستشعار والصناعة الإلكترونية وتكنولوجيا الحقن.



وبهذه المناسبة، أشار السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، إلى أن استقرار شركة رائدة عالميا في صناعة نظم كابلات السيارات بمدينة طنجة يأتي في إطار الحركية التي يعرفها حاليا هذا القطاع، والذي يسجل مستويات أداء جد طيبة وذلك بفضل الرؤية الاستشرافية لجلالة الملك نصره الله. ويأتي استقرار الشركة بطنجة ليؤكد مرة أخرى على مدى الجاذبية التي يتمتع بها المغرب كمنصة عالمية للإنتاج والتصدير بقطاع صناعة السيارات. كما أن إحداث مركز للهندسة والتطوير سيساهم بشكل كبير في الرفع من جودة أنشطة البحث والتطوير بهذا القطاع".

وصرح السيد سعيد المرابط ابراهيمي، المدير العام لشركة بريتل أوتوموتيف المغرب "Prettl Automotive Morocco"، قائلا: "نحن فخورون بأن نجلب بعض أحدث التكنولوجيات وأكثرها تقدما إلى المغرب وأن نجعل من مصنعنا أحد أفضل المراجع المعيارية بالمجموعة، كما أننا لا نريد أن نقتصر على خلق فرص عمل بقطاع الإنتاج فقط، بل حتى بالقطاع الهندسي أيضا. نحن ممتنون للدعم الذي حظينا به من طرف السلطات المحلية خلال مرحلة البناء ومسرورون بجميع الكفاءات واليد العاملة المتحمسة التي قمنا بتشغيلها محليا من أجل المرحلة الأولى من مشروعنا".

ويقع المصنع، المشيد على مساحة 8.600 متر مربع، بالمنصة الصناعية طنجة المتوسط، ضمن نسيج اقتصادي معزز بمجموعة من أفضل صناع القطع الأصلية للسيارات. كما أن هذه المنصة الصناعية تقع بالقرب من المركب المينائي طنجة المتوسط، الذي يعتبر أول ميناء بافريقيا من حيث الإمكانيات التنافسية التي يوفرها بفضل قربه وارتباطه بأهم المناطق الصناعية بأوروبا وأمريكا.

وقد نهج المصنع استراتيجية مستقبلية من خلال تخصيصه لقطعة أرضية مجاورة من أجل خطته التوسعية بالمستقبل. وهو الخيار الذي قد يصبح حقيقة في وقت أقرب مما هو مخطط له بالنظر إلى الطلب المتزايد من حيث الخيارات والاستعمالات الرقمية للمصنعين، ولاسيما في ظل تطوير سيارات الغد المتصلة بالشبكة والذاتية التحكم.